الأقسام الأربعة

ليتنا (Letná)

يحد نهر فلتافا (Vltava) ستروموفوكا (Stromovka) شمالا، هوليسوفيتش (Holešovice) شرقا، وشريط ضيق من المباني السكنية جنوبا، والتي تفصله عن ليتنا. يقع في ضواحيها المتحف التقني الوطني، والذي يحتوي على مجموعة غنية تجذب محبي المركبات القديمة والإنجازات التقنية من كل الفترات الزمنية. تقع حدائق ليتنا على أرض المقاطعة، وهي تتصل مباشرة ببساتين شوتيك (Chotek) أسفل الحدائق الملكية لقصر براغ. واليوم، تتصل بجسر المشاة الموجود على طريق شوتيك (Chotek) المسمى (Lávka nad Chotkovou silnicí)، والذي تم إعادة تميمه عام 1995 عن طريق المعماري بوريك سيبيك (Bořek Šípek). إذا، احتفظ قصر براغ بجزء مهم من شخصيته الأصلية. فبجانب الخضرة المهدئة، الملاعب الرياضية ومطاعم الحدائق، يمكن العثور على الأعمال الفنية هنا كالفن الحديث لهانايسكي بافيليون من معرض جوبيلي (Jubilee) لعام 1891، والذي تم نقله هنا بعد عام 1898، أو المطعم الجميل المطل على براغ (Vyhlídková restaurace Praha) من المعرض الدولي الشهير عام 1958 في بروكسيل. وقد تم تجديد المطعم، الذي يعتبر من الأعمال العظيمة ل (ج. هروبي، ز. بوكورني، وف. كوبر)  مؤخرا.

كان للنظام الشيوعي خطط مهمة لليتنا. ففي خمسينيات القرن العشرين، تم بناء نفق ليتنا تحت المقاطعة، والذي ربط ليتنا بالمدينة القديمة، وفوقه، تم وضع تمثال ضخم لستالين وجنوده. وبعد اكتماله بوقت قصير، بدأت أعمال الهدم الصعبة، بعد كشف الزمن عن ممارسات صاحبه. وفي النهاية، محى الزمن العصر الاشتراكي. فخلال الثورة المخملية، قامت مظاهرة إضراب شارك فيها نصف مليون شخص. وكانت تلك القشة الأخيرة التي هزمت النظام القديم. وتم وضع الكرونومتر في نفس الموقع الذي وقف فيه تمثال ستالين – كرمز للزمن الجديد.

زر الذهاب إلى الأعلى