الرئيسية / مناطق الجذب / الممر الذهبي في قلعة براغ

الممر الذهبي في قلعة براغ

تم تحديدها بإساسات البرج الأبيض وبرج Dallibor المهيبة والرائعة، الممر الذهبي يقترب من بشكل كبير من جدران القلعة. بتاريخ كونه بيت الكيميائيين في القرنين السادس عشر والسابع عشر، بجانب هؤلاء الذين كانوا في الحاشية الإمبراطورية، وهو الآن شار صغير ساحر وغريب بمظاهر رائعة.

الممر الذهبي في قلعة براغ

الإمبراطور رودولف كان يجب الكيمياء جدا، وخلال فترة حكمه، كان يطلب خدمات الكثير من الأسماء المعروفة في المجال مثل إنجلشمن جون دي وإدوارد كيلي. بالرغم من أن رودولف كان الأمبراطور، فإنه كان رجل مضطرب، وكان مؤهبا لفقدان عقله ومشاكل عقلية أخرى. عذا قد يشرح ولعه بفن الكيمياء القديم والغريب. خصوصا وأن الكيمياء كانت محاولة لتطبيق أساليب علمية على السحر، بالهدف الرئيسي هو تحويل المعادن إلى ذهب واكتشاف سر الحياة الأبدية.

بالرغم من تعامله مع الكيمياء، اسم “الممر الذهبي” كان في الواقع من محولا من الصاغة الذين عاشوا في المنطقة وليس من الكيميائين في حد ذاتهم. كثير من الجمال الحالي للشارع يعود إلى العمل الذي قامت به الإمبراطورة ماريا تيريسا، والتي  أعلنت أن كل البيوت على طول الممر سيتم استبدالها بمباني بمواد أفضل. خلال القرن التاسع عشر، أصبح الشارع محذب للفنانين وأصحاب العقول المبتكرة، وقد كان Franz Kafka أشهر المقيمين فيها، وأيضا الشاعر Jaroslav Seifert . خصوصا وأن الممر الذهبي هي منطقة كانت عبر العصورانتقلت من كونها من الأحياء الفقيرة إلى شارع مذهل، وهو الآن مركز على تجارة السائحين.

 

[mappress mapid=”68″]

PAT

شاهد أيضاً

جسر تشارلز

جسر تشارلز القرن 13 عادة يمتلئ بالسياح والتشيك على حد سواء، وخصوصا خلال أشهر الربيع والصيف. جسر تشارلز باعتباره أهم المعالم السياحية في المدينة ، وينبغي أن يكون الأولولية له في قائمة زيارة المعالم. والصباح الباكر هو أفضل وقت لتجربة المشي لأنه يكون أقل ازدحاما، وعلى الرغم من ذلك فإن المساء فى غاية الرومانسية من خلال المشي في الشوارع المضاءة.