الرئيسية / > تعريف ببراغ

> تعريف ببراغ

براغ عاصمة جمهورية التشيكتقع في وسط أوروبا – ربما تكون أبعد شمالا وغربا عما يعتقده الكثير من الناس – تقع براغ على شواطئ نهر الفلتافا. موقعها هذا تم اختيارها لكل من فوائده التيكتيكية وبسبب هدوءه. تقع المدينة القديمة الشهيرة في منتصف التلال المحيطة.

لم يزرها الكثير من السائحين حتى عام 1989، عندما سقط النظام الشيوعي، والآن أصبحت براغ من أكثر المناطق السياحية في أوروبا.

هناك القليل من الوجهات والتي مازال لديها القدرة على جعل حتى أكثر السائحين مللا يتوقف لينظر إليها، عندما تكون المجموعة الكبيرة من المعارض والمتاحف غير كافية لسد الملل. تعتبر براغ أحد هذه الوجهات. لم تدمرها الحرب، تاريخها الذي يعود إلى 1000 عام محفور فيها. أماكنها التي لا نظير لها وشخصيتها المميزة تتطورت وأصبحت أحد العواصم الرئيسية في أوروبا. كانت عاصمة قلعة بوهيميا لمئات السنين. عبر العصور الوسطى، حصلت براغ على أهمية كونها عاصمة تشارلز الرابع. حكم تشارلز الرابع أغلب شرق أوروبا وكان إمبراطور ورماني مقدس. خلال أواخر القرنين السادس عشر والسابع عشر، كان براغ موقع محاكم هابسبورج، وفي 1918، كانت عاصمة الدولة المستقلة الجديدة – تشيكوسلوفاكيا. تولى النظام الشيوعي الحكم أثناء 1948 وحكم المدينة، ومع ذلك، فقد تم خلع هذا النظام في 1989 بـ”الثورة المخملية”، والتي كان موقعها في براغ. في 1992، وبمجرد أن تفرق السلوفاكيين والتشيكيين، تم إعلان البراغ لتكون عاصمة جمهورية التشيك الجديدة.

كانت براغ وما تزال مدينة التناقضات. هي معروفة بالأعمال الفنية الرائعة، التاريخية والحديثة – في اللوحات، النحت، الأدب، الموسيقى، التصميم والهندسة المعمارية – ومع ذلك، فهي معروفة أكثر للطعام والجعة والمجتمعات السياحية. أيضا، براغ هي مدينة ثورات ومظاهرات، ومعتادة على تأكيد معتقداتعا. بداية من الهوسيتس في القرن الخامس عشر، والذي كافح ضد سيطرة الكنيسة الكاثوليكي، إلى الكفاح ضد الحكم الشيوعي في 1968 و (الأنجح من هذا)، في عام 1989.

ومع ذلك، رحبت هذه المدينة بسعادة الاستهلاكيين، وهذا ما يتضح في مراكز التسوق المتفتحة الجديدة التي يتم بنائها، وأحيانا تظهر أنها تمثل شخصيتها في مشاهد التسوق العالمية في نيويورك ولندن. ومع ذلك، هذا كله جزء من سحر براغ؛ هناك شيء ليرضي الجميع، خصوصا إذا كنت تستطيع رؤية ما هو أبعد من مناطق الازدحام بالسياح في ميدان المدينة القديمة والقلعة. طريقة رائعة لرؤية مثال لبراغ هو أن تسير في الشوارع الحجرية أثناء تفقدك للهندسة المعمارية والمباني والكنائس الرائعة، والتي ستشكل شخصية أي طريق. في الواقع، هناك أثر من 866 هيكتار من الأراضي مذكورة في تسجيل التراث الطبيعي والثقافة العالمية لليونسكو. تاريخ المدينة يعود إلى 1000 عام سبقت، وتم بنائها في البداية من قبل الكلت (تقريبا) 200 قبل الميلاد. ولذلك، فإن السائحين يستطيعون زياردة مناطق تختلف من أوقات الامبراطورية الرومانية المقدسة إلى العصر الشيوعي.

علاوة على ذلك، هناك أيضا الكثير من المطاعم والأحداث الثقافية التي يمكن الاشتراك فيها. يستطيع السائحين التمتع بالأوبرا والحفلات الكلاسيكية. يتم تقديم كل من العشاء والغداء بأسعار تنافسية جيدة.

 Vltava نهر

لبراغ العديد من الألقاب مثل المدينة الذهبية وأم المدن وقلب أوروبا وتعرف بالمدينة ذات المئة برج نظرا لكثرة الأبراج فوق كنائسها وقصورها. منذ العام 1992 م أُدرجت في لائحة اليونسكو كموقع تراث ثقافي عالمي.

مدينة المئة برج

نسيج المعماري لبراغ يمتد تقريبا لكل نوع الأوروبية الرئيسية، مع أفضل حالات الباروك القوطية، رومانسي، وعصر النهضة، والحداثة الفن الحديث أدرجت في جميع أنحاء المدينة. كل الواجهة يعرض أعمال الرسام الرئيسي أو نحات، والعديد من وراء هذه من عمل الكثير من الموسيقيين الأوروبين المعروفين، بما في ذلك دفوراك، سميتانا وموزارت. وعلاوة على ذلك، جزءا من جاذبية هذه الأعمال هي النغمات الدينية والسياسية.

مدينة المئة برج

المركز الأول يجب إعطائه لقلعة براغ، مكان القوة الارستقراطية أثناء العصور الوسطى. يقع في أعلى قمة الجبل السفلى، بإطلالات رائعة على المدينة. الدعم الملكي سمح ببناء محكمة، والتي جذبت الكثير من الأشخاص الأغنياء والأقوياء. هؤلاء الناس قاموا بإنفاق ثورة في بناء قصور صيفية فخمة باستخدام أمهر الحرفيين في هذا العصر. كان لرجال الدين دورا أيضا، ولكن الظروف كانت معقدة: أثناء هذه الفترة، كانت بوهيميا أرض نزاع كبيرة بين أن إصلاحيي الكنسية وأنصار الكاثوليكية. الكانئس والكاتدريئيات والأديرة العديدة الرائعة المبنية هنا تعكس شدة الصراع – والنصر، في النهاية سيكون للكاثوليكيين. هذا ما أعطى براغ اسم: “مدينة المئة برج”.

البلدة القديمة

مراحل البناء  وإعادة البناء تلك طورت أحد أكثر الإطلالات روعة في أوروبا. لا يمكن إنكار أن براغ مكان رائع للتصوير في يوم صيف دافئ. ومع ذلك، يمكن أن تكون بهذه الروعة في الخريف أو حتى وهي مغطاة بثلج الشتاء. في الليل، تكون بنفس الروعة، بانعكاسات المباني في النهر ومضاءة بوهج أضواء الشوارع.
 

الثقافة، المتعة والفن

الثقافة، المتعة والفنمئات السنين من المسرح، الفن والموسيقي من الدرجة الأولى قامت بإنتاج مجتمع راقي ومثقف: سكان براغ يحبون المعارض والمسارح بنفس الدرجة التي يحبها السائحين، ويتمتعوا بالجواهر الفنية الخاصة بعصر هابسبرج، والاختراعات الفنية الواضحة والتي شكلت الشخصية القومية المتطورة عبر القرن التاسع عشر. أسعار تذاكر الحفلات وأسعار التذاكر لعروض المدينة يمكن أن تكون تنافسية، مقارنة بالبلدان الأخرى ويمكن أن يتيح الفرصة للناس (السائحين مثل المحليين) من كل الأعمار والمناطق بالمشاركة في مشهد ثقافي غني في براغ.

ومع ذلك، ناقدي الفن ليسوا دائما مسيطرين: فإن جمهورية التشيك تعتبر من المتقدمين في انتاج الجعة في العالم، والعديد من الأشخاص يأخذون راحتهم بالشرب في البارات المتعددة في المدينة، أو يقومون بزيارة نوادي الجاز أو بارات الروك. ثقافة المقاهي والتي أثرت على الكثير من الفنانين في المدينة من هافيل إلى كافكا، الآن مودعة في التاريخ. ولهذا، سيكون من المستبعد أن ترى ناس يتناولون المشروبات المثلجة ويحصلون على بعض الهواء النقي في أحد المناطق الخالية أو يقودون سيارة سكودا المصنوعة في  التشيك أكثر من مناقشة الفلسفة.

 

مدينة حديثة

مدينة حديثة. Dancing Houseمنذ 1989، تغيرت الكثير  من الأشياء بالنسبة لبراغ وسكانها. كبر الشباب وهم يتمتعون بنوع من الحرية تم التمتع به من قبل الشباب من قبل في العالم الغربي. في الواقع، ومن العديد من النواحي، لا تختلف براغ كثيرا عن أي مدن أوروبية أخرى كبيرة. المدينة الآن مليئة بسلسلة محال ملابس مستورة والتي تبيع أزياء مشابهة في باريس وميلان ولندن. الجميع لديهم هواتف محمولة، مبيعات الأقراص المدمجة مثل مبيعاتها في أي مكان آخر، وهناك مشهد الروك والبوب التشيكي المتطور.

استفاد الاقتصاد في جمهورية التشيك بشكل كبير من زيادة أعداد السائحين، بعد الثورة المخملية. ولهذا تم تجديد الكثير من المباني التاريخية. ومع ذلك، بعض هذه التجديدات فشلت في الحفاظ على أصلية المبنى. ونتيجة لهذا، أجزاء من المدينة مهددة بالتحول إلى مدينة ملاهي على نمط أوروبا الوسطى. من الواضح أنه يصعب التحايل على السائحين الآخرين، سواء كانوا جائوا لقضاء شهر العسل ويمشون متشابكي الأيدي في الطرقات الضيقة، أو طلاب بميزانية محدودة، أو مجموعات كبيرة تمشي بقوة حول ميدان المدينة.

وعلى الرغم من ذلك، مازالت براغ من ضمن أفضل وأنسب الأماكن للتصوير والتي يمكن زيارتها في أوروبا. أركان هادئة أو حتى مقاطعات كاملة يمكن أن يتم اكتشافها من قبل أي شخص يود أن يقوم بمجهود. حقيقة أن المدينة قادرة على اشباع الرغبات المتعددة لكل الأشخاص هي شهادة على قدرة براغ على التمسك بكنوزها الرائعة.

PAT