الرئيسية / الأمان / مركز براغ به الكثير من سائقي سيارات الأجرة الغشاشين

مركز براغ به الكثير من سائقي سيارات الأجرة الغشاشين

براغ بها مشكلة قديمة وطويلة الأمد، الامر الذي يسيء بشكل خطير لسمعتها في جميع أنحاء العالم: غش سائقي سيارات الأجرة. هناك حوالي مائة منهم، يقفون في الغالب فى  شارع باريس،  شارع شارل، وحول ساحة البلدة القديمة وبجوار محطة السكك الحديدية المركزية. هم يسرقون ويغشون  عملائهم.

Prague Taxi Drivers

لاشيء تغير. تماما مثل قبل عام أو قبل خمس سنوات، فإنهم يفعلون مثل آبائهم ومثل أجدادهم في بعض الحالات. يختارون  الأجانب المرتبكين  ويطلبون منهم أضعاف السعر العادي. يرفضون ركوب التشيكيين، ما لم يكونوا في حالة سكر. قاضى الصلح وشرطة مدينة براغ ينشرون فرق خاصة ضدهم، ويجرون عمليات التفتيش ويستخدمون وكلاء – عددهم نحو 30 شخصا إجمالا. ومع ذلك، فإن الغشاشون لا يزالوا هناك .

جانيك روبيس،  مراسل التلفزيون من stream.cz، غامر بجرأة  لمحاربتهم. في فيلمه الوثائقي “براغ مقابل المال” الذي وثّق فيه الكثير من الوقاحة التى لا يمكن تصديقها بين هذه المجموعة من سائقي سيارات الأجرة الذين لديهم عدة عواقب بالفعل.

والنتيجة؟ خلال الاسبوع كان هو والمصور يوثقون 50 رحلة سيارة أجرة في وسط المدينة. ووجدوا أنه كلما اسقط  سائق سيارة الأجرة زبونا – دائما الأجانب – في وجهتهم، يسألهم المراسل عن السعر. تسعة من أصل عشرة رحلات تنتهى  بسرقة السائح. فذات مرة كلفت رحلة من شارع باريس إلى المطار سائح أجنبي ألفين كرونة تشيكية كاملة.

 

عمليات التفتيش من قبل القاضي والشرطة المدينة
قام فريق التاكسي الخاص بقاضى الصلح فى براغ بإجراء عمليات تفتيش. ما هي نتائجها؟ “في عام 2014 نفذنا مجموعه تقدر ب 1346  عملية تفتيش، حيث وجدنا 59  حالة من المغالاة فى الأسعار، أكثرها مغالاة فى الأسعار كان يعادل تقريبا أربعة أضعاف السعر المناسب ” على لسان المتحدث باسم قاضى الصلح فى براغ بيتر غروس لصحيفة ديلي برافو. هناك ستة مفتشين.

شرطة المدينة لديها فريق تاكسي. في العام الماضي كان 24  من أعضائها أكثر نجاحا قليلا .”أجرت رجال الشرطة من فريق تاكسي أكثر من 13000 عمليات التفتيش على سائقي سيارات الأجرة في عام 2014. خلال عمليات التفتيش هذه كشفت 2062 قضية مخالفة” على لسان المتحدث باسم شرطة مدينة براغ، إيرينا سيفرتوفا.

كم مرة  ظلت فيها سرقة العميل غير واضحة. كما يجدر الإشارة إلى أن هذه الأرقام تتعلق بجميع سائقي سيارات الأجرة. هناك ما يقرب من 5700  سائقي سيارات أجرة مسجلين في براغ.

انهم فقط يقفون هناك
على الرغم من أن كل رؤساء البلديات الصارمون،مجالس مدينة والفرق الخاصة، لا يزال هناك مائة  من سائقي سيارات الأجرة الغشاشين في براغ.

“ليس من السهل التعرف عليهم. ربما فقط من خلال حقيقة أنهم يظلوا واقفين.  دائما على ناصية شارع  باريس و شارع تشارلز، بالقرب من قاضى الصلح، في ساحة فاتسلاف. وهي تختلف عن سيارات الأجرة العادية الأخرى من حقيقة أنها فقط تقف هناك. في فى الوقت الذى يقوم فيه السائق العادي بعمل أربع رحلات في الساعة بمئتين  كرونة، يظل هؤلاءمنتظرين  ثم يذهبون مرة واحدة فقط لكن مقابل ألف على الأقل. هم ينتظرون فى أماكن تكون إذا ترك المواطن العادي من براغ  فيها سيارته ستكون سيارته قد تم سحبها في غضون دقيقتين وقال المراسل جانيك روبيس “الشرطة المدنية لا تستطيع أن تفعل أي شيء ضدهم، أو كما تمكنا نحن من توثيقه على الفيلم،إنهم حتى لا يحاولون”

تحيات و عدم الاهتمام
في الحلقة الماضية، لقطات من كاميرات تظهر كيف أن شرطة المدينة في زاوية شارع بارس فقط تحيى سائقي السيارات الأجرة الغشاشين و تذهب بعيدا.

ثم أن رجال الشرطة تفرض غرامات على السيارات المتوقفة في منطقة الزرقاء،لكن تتجاهل سيارات الأجرة الأربعة المتوقفة فى  الأماكن المخصصة لوقوف السيارات لمناطق خدمات الصيانة،خدمات صيانة الطرق.لكن زملائهم من فرق سيارة أجرة خاصة يجبرون سيارات الأجرة على الخروج من هنا، كلما يذهبون إلى الساحة.

مؤخرا تحدث عمدة مدينة براغ حول سيارات الأجرة الغشاشين

“أنا شخصيا، فضلا عن السلطات الرقابية فى العاصمة،نحن ندرك جيدا جدا هذا الوضع، ونبذل قصارى جهدنا لتحسينه، بقدر ما يسمح به القانون. أنا مطلع على ذلك حتى من دون رؤية تقارير Stream TV ، الذي لا يقدم دائما الحالات التي حدثت فعلا. خلافا لمراسلى Stream TV  يجب علينا إثبات الأنشطة غير المشروعة لسائقي سيارات الأجرة بطريقة قانونية “، كما كتب عمدة أدريانا كانوفا (Adriana Krnáčová) على الموقع الإلكتروني لبراغ .

PAT

شاهد أيضاً

فحص مكاتب صرف العملة في براغ

تأخذ بعض المكاتب 16 كرونا فقط لليورو بينما سعر الصرف المعتاد 25 كرونا لليورو ركزت …