الرئيسية / التاريخ / ربيع براغ 1968

ربيع براغ 1968

في بداية 1968، تم وضع Antonín Novotný – سياسي معروف بمواقفه الصعبة – كالسكرتير الأول للحزب الشيوعي من قبل الشخصية الإصلاحية Alexander Dubček السلوفاكي. هذا التعيين لشخص ارتقى في المناصب في الحزب الشيوعي، وفي آراءه الإصلاحية، بدون شك فاجأ قادة روسيا، والذين كانت لديهم سيطرة لا متناهية على تلك الحالة المتذبذبة. ربما يكون أكثر الأجزاء مفاجأة هو اعتقاداته أنه امتد إلى أن يقترح أن يتم تحويل تشيكوسلوفاكيا إلى ولاية اجتماعية ديموقراطية، والتي ستكون خطوة كبيرة تبعد عن مثل الشيوعية.

الجمهور أيدوا هذه الفكرة بشدة، وقد تم تسميتها “الاشتراكية بوجه جمهوري”، ولكن الناس الذين بيدهم الأمر – السياسيين الآخرين والقادة في موسكو – كانوا أقل انبهارا. ولكن مع توسيع قبضة الحكومة، رد أهل تشيكوسلوفاكيا بأنفجار سلوكي لم يعهدوه من قبل: انتفض المجتمع الفني، والمشاعر المضادة لموسكو أصبحت واضحة للك وأصبح تشتت الأفكار السياسية شيء عام. الحرية من قيود الشيوعية بدت واضحة، والجمهور لم يفكر أبدا في أنها ستنتهي بنهايات الستينيات.

كان من غير المتوقع مع ذلك، عندما انتهي الحزب في 1968، عندما قرر السوفيت الأقوياء أنهم ملّوا من هذا المناخ واجتاحوا تشيكوسلوفاكيا. كانوا قلقين ليس فقط بحقيقة أن هذه الأحداث جارية، ولكن أيضا بحقيقة أنهم يستطيعون الانتشار في بلدان شيوعية أخرى، وبهذا يهددون أساس الشيوعية عبر أوروبا بالكامل. لعكس هذا، قام السوفيت بإرسال خمسمائة ألف إلى تشيكوسلوفاكسا لتدمير حرية الجمهور الجديدة. كانت الدبابات ترى في ميدان وينسلاس لتدل على القوة، وكان يمكن رؤية النساء والرجال الشجعان يحاولون دون فائدة لمحاربة تلك القوات الأجنبية – إما عبر طرق عنيفة، أو عبر الاستغلال السلمي لعدة مناطق من الدولة.

لا يمكن القول بأي طريقة أن الاحتلال السوفيتي كان بدون دماء، لأن كان هناك الكثير من الخسائر وحالات الوفاة عبر هذا الوقت. وفي الوقت نفسه، كان Dubček  وفريقه من الداعمين، قد تم استدعائهم إلى موسكو، حيث تم إكراههم على إنهاء أعمالهم. بالرعم من أن Dubček  عند عودته ظل في منصبه، كان التأثير الحقيقي آت من مكان آخر، كان Dubček  الآن حاكم دمية. بالرغم من هذا، استمرت المقاومة من الجمهور في تشيكوسلوفاكيا وهذا وصل إلى ذروته في يناير 1969، عندما أشعل رجل اسمه Jan Palach النار في نفسه في ميدان وينسلاس، متظاهر سياسي دفع حياته ثمنا.

ربيع براغ 1968

حتى وهو قائد دمية، لم يستمر Dubček  لفترة طويلة. في أبريل 1969 تم استبداله بمرشح آخر تتقبله موسكو أكثر، رجل يدعى Gustav Husák. هذا المنصب أدى إلى شرخ كبير في نوع الحريات التي كانت متمتع بها في السنتين الماضيتين وأدى إلى هجرة أعظم فناني وعباقرة الدولة قبل إغلاق الحدود من قبل النظام.

في الأشهر والسنوات التالي،قام Husák بالتخلص من كل هؤلاء الذي قاموا بدعم الحركة وقام بتركيز القوة مرة أخرى في الحكومة. قام أيضا بمد القوى إلى البوليس السري المهيب. وافقت تشيكوسلوفاكيا أيضا على أنها ستقوم بمراقبة الآراء الشيوعية، في مقابل توفير مستوى جيد من العيش. كانت هذه هي الحالة حتى 1989، عندما دبت الحياة في الثورة المخملية.

PAT

شاهد أيضاً

سقوط الشيوعية

ميراث الشيويعية مازال يعيش في قلوب وعقول جمهورية التشيك ومازال يؤثر على نفسية الناس، بجانب الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة. والظاهر هو أ الشيوعية هي شيء سرق الكثير من أهل التشيك وشيء مازالوا يحاولون العيش بدونه – عملية مازالت مستمرة.