Kafka و Kundera – كاتبا التشيك المشهورين

Franz Kafka

بالرغم من أن فرانس كافكا هو مواطن من براغ ولد وعاش فيها، فإنه لم يكن حتى 2004 (80 عام بعد وفاته) عندما قامت المدينة بتقدير إنجازاته عن طريق بناء تمثال في شارع Dušní في مقاطعة المدينة القديمة. يستطيع كافكا التحدث التشيكية بطلاقة لكن الألمانية كانت هي لغته الأم وكانت هي اللغة التي قرر الكتابة بها. في الواقع، العديد من الدارسين يقولون أن أعماله الغريبة صعب فهمها للغاية بأي لغة أخرى غير الألمانية. ونتيجة لهذا، لم يعامل التشيكيين كافكا على أنه مواطن آخر تماما ألدا. ولكن هذا لم يمنع سلسلة كاملة من المطاعم والمقاهي في المنطقة التي اعتاد أن يعيش فيها، Josefov (منطقة يهودية يزورها السائحين عادة)، من استخدام اسمه للحصول على المال.

التشيكي الآخر الرائع في الكتابة هو Milan Kundera وقد واجه مشاكل مشابهة لمشاكل كافكا.

كثير من كتاباته كانت بالفرنسية حيث أن كونديرا قد عاش في فرنسا في السبعينيات.

مرة أخرى، العديد من زملائه المواطنين رأوه في ضوء أقل تفضيلا كما يفعلوا عادة مع أي شخص كان قادر على تجنب الفترة الشيوعية الصعبة في بلدهم. أكثر أعمال كونديرا المعروفة هي ‘The Unbearable Lightness of Being’، والتي نشرت في عام 1984 ولكن وصلت التشيك في 2006 فقط، جزء من هذا كان نظر إلى أن الكاتب كان غير سعيد بكل المحاولات لترجمته.

بعد ذلك، في أكتوبر 2008، الكاتب الغير مقدر علق في عاصفة إعلامية عندما نشرت مجلة تشيكية ورقة تفيد بأنه كان مخبر شيوعي. نفى كونديرا هذه الاتهامات بشدة.

 

كاتبين تشيك آخرين

لتحصل على فكرة أفضل على وجهة نظر التشيكيين عن الأدب التشيكي ذو الجودة الجيدة، سيكون جيدا إذا قمت بتفقد بعض الأعمال الأقل شهرة. مجتمع اليهود في أوائل القرن العشرين، والذي كان تحدق به المشاكل، قام بانتاج كتّاب رائعين مثل كافكا. هؤلاء يتضمنوا ماكس برود Max Brod (والذي طلب منه أن يدمر كتابات كافكا بعد موته) والروائي جوستاف ميرنك Gustav Meyrink (الذي كتب ‘The Golem’) وباول ليبن Paul Leppin (كتب ‘Severin’s Journey into the Dark’)، واللذان كتبا ” chilling accounts of the last days of the Habsburg Regime”. ناجيين من الهولوموست مثل Arnošt Lustig  و  Jiff Weil، والآخير لا يزال تركيبة في المشهد المسرحي في براغ، إبقاءا على هذا التقليد.

في مواقع أخرى في هذا المجال، يوجد القليل ما يمكنك تفقده مثل روايات Ivan Klíma السياسية، والعمل الثوري لـ Ludvik Vaculíkوالقصائد البديلة لـ Jiřf Kolář.

يجب وضع اهتمام خاص على Jaroslav Hašek، الذي انتج الشخصية المعروفة في الروايات التشيكية: الجندي الطيب Švejk، من كتابه (له نفس الاسم) التي كتبت في 1923. تدور أحداثها في الحرب العالمية الأولى، الرواية تصور خبرات Švejk، محارب في الجيش الذي كان متحمسا لاتباع الأوامر بالضبط وكان العديد غير متأكد إن كان يحاول بذكاء أن يدمر النظام النمساوي-المجري القوي أو إن كان مجرد غبي.

التشيكيين أعجبوا بسلوك مكافحة التأسيس الخاص ببطل الكتاب والعديد من المطاعم والبيوت العامة في المدينة تشير إليه. كلا الشخصيتين، الكاتب والشخصية لهما نيازك مسماة باسميهما على شرفهما: 7896 Švejk و 2734 Hašek. الرئيس السابق المنشق والكاتب المسرحي Václav Havel، مازال ملهما أيضا. تصرفات هافل خلال النظام الشيوعي أدى إلى عقوبات سجن منتظمة. فيما بعد ذلك، في وقت تقدمي، كانت الرسائل التي كتبها لزوجته من تلك الفترة تم بيعها على أنها: “رسائل لأولجا”. بعد تعاقده من عمله في قلعة براغ، وجد الكاتب الصعب والمنطوي مرة أخرى جمهور عريض بعد العودة إلى الكتابة.

PAT

شاهد أيضاً

نظام الحياة في براغ

لهؤلاء الذين يعيشوا في براغ، المدينة غالية. مع متوسط شهر للأجور 30,000 كرونا، مواطن براغ العادي لا يستطيع الذهاب لكل المطاعم والمعالم الأخرى التي يذهب إليها السائحين بشكل دائم. في الواقع أن السائحين الذين يستطيعون زيارة تلك الأماكن هم ما يظهروا أن براغ في الواقع مكان رخيص للزيارة لهؤلاء الذين لا يعيشون فيها. درجة الرخص تعود على الدولة التي يأت منها السائح.